الرئيسية / وقفات تربوية / ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا
ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا  وبالإسلام دينا

ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا

” ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا ، وبالإسلام دينا ، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً “
ما أعظم هذا الاستقرار والسكينة والطمأنينة عندما ترتبط بالله عز وجل
وأنت حر طليق لا عبودية لك إلا لله سبحانه وتعالى

لذة التوحيد

قال صلى الله عليه وسلم
[[ ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان :
أن يكون الله ورسوله أحب إليهم ما سواه ،
وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله ،
وأن يكره أن يعود للكفر كما يكره
أن يقذف في النار ]]
رواه الشيخان

قال ابن القيم رحمه الله
” فإن للإيمان فرحة ولذة في القلب فمن لم يجدها فهو فاقد الإيمان أو ناقصه
وهو من القسم الذين قال الله عز وجل فيهم
” قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم “
ولذا قال سلف الأمة عندما تذوقوا هذه الحلاوة
” والله إنا لفي لذة لو علمها الملوك وأبناء الملوك لجالدونا عليها بالسيوف “

لذة الصـــلاة

قال صلى الله عليه وسلم مبينا لذة الصلاة
[[ جُعِلتْ قرّة عيني في الصلاة ]]
رواه أحمد .

منتهى السعادة ، منتهى الانشراح ، فأي أحد لا يحب الإقبال على ما يسره
مما يحبه ويميل إليه قلبه !!
ولذلك كان عليه الصلاة والسلام إذا حزّ به أمر فزع إلى الصلاة فإذا
بالطمأنينة .. وإذا بالسعادة .. وإذا باليقين الراسخ ينبعث في القلب من جديد .
حين وقعت الأكلة في رجل أحد الصحابة – الغرغرينا – أشاروا إليه بقطعها
لئلا تُفسد جسده كله ..
قالوا له :
لابد أن نسقيك خمرا لكي نستطيع أن
نقطع رجلك بدون أن تشعر بالألم
فقال : لا ..
أيغفل قلبي عن ذكر الله تعالى ؟!
فقالوا : إذن فماذا نفعل ؟
قال : اقطعوها إذا قمت إلى الصلاة !!
سبحان الله .. أي لذة .. وأي تعلق بالله هذا ؟؟؟؟

لذة قيام الليـل

عندما يفرح الناس بالعلاوات وزيادة الأموال .. عندما يفرحون بالدوروالقصور ..
يفرح المؤمن بسجدةٍ خاشعة في ليلة ساكنة في وقت سحريناجي فيها ربه ..
ويسكب دمعه .. ويتذلل بين يدي خالقه سبحانه وتعالى
” تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاً وطمعاً ومما رزقناهم ينفقون “
كفى بلذة قيام الليل أنك تخلو بالله عز وجل … فتدخل عليه بكل سهولة
وبساطة .. لقد كان لقيام الليل عند الصحابة والتابعين والسلف منزلة عظيمة ..
يقول أحد التابعين :

أهل قيام الليل في ليلتهم أشد لذة من أهل اللهو في لهوهم ..

لذة الصيـام

كيف لا يكون الصيام لذة للصائم وهو يعلم أن الصوم من أسباب استجابة الدعاء ..
ومن أسباب تكفير الذنوب ..
وأنه يشفع لصاحبه يوم القيامة
وأن الله اختص أهله بابا من أبواب الجنة لا يدخل منه سواهم فينادون

منه يوم القيامة إكراما لهم , وإظهارا لشرفهم ..

لذة ذكر الله عـز وجـل

ما أعظم هذه الطمأنينة التي تنسكب في القلب !
” الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب “
ما أعظمها من نعمة !
وما أعظمها من لذة !
لو أن الإنسان تفاعل بها انفعالاصادقاً ..
لو أنه تشربها تشرباً كاملاً ..
لو أنه عاشها وبقي معها في مداوم مستمرة وفي حياة متواصلة
قال تعالى :

” يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً “

لذة قراءة القرآن وتلاوته

يقول عثمان بن عفان
” لو طهرت قلوبكم ما شبعتم من كلام الله عز وجل “
قال ابن مسعود
” لا يسأل عبد نفسه إلا القرآن فإن كان يحبه فإنه يحب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم “

لذة الجهاد في سبيل الله

هذا خالد بن الوليد رضي الله عنه يقول:
” ما ليلة تُهدى إلي فيها عروس ، أنا لها محب مشتاق ، أحب إليّ من ليلة شديد
قرّها – بردها – كثير مطرها ، أصبّح فيها العدو فأقاتلهم في سبيل الله عز وجل “

(اللهم إجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه)

حفظكم الله ورعاكم

عندك سؤال؟ محتاج تفسير لحلمك أو لرؤيتك؟ اكتب استفسارك بالتعليقات وسوف يتم الرد عليك خلال 24 ساعه من المُتخصصين.

شاهد أيضاً

إننا نقدس ديانتنا ولا نقبل بالإساءة

إننا نقدس ديانتنا ولا نقبل بالإساءة

أكد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن القاتل الحقيقي في حادث منطقة شمال غرب العاصمة الفرنسية …

إن الدين الإسلامي حثَّ على النظافة في البدن والثوب والمكان

إن الدين الإسلامي حثَّ على النظافة في البدن والثوب والمكان

إن الدين الإسلامي حثَّ على النظافة في البدن والثوب والمكان، وجعل ذلك من سننِ الفطرة …

إنها من أسباب السعادة يا نساء المسلمين القناعة والرضي بما قسم الله لكِ

إنها من أسباب السعادة يا نساء المسلمين القناعة والرضي بما قسم الله لكِ

إن القناعة يا نساء المسلمين هي السعادة كلها، وهي سبب السرور والطمأنينة في النفس والأسرة …

إن القناعة من النعم الجليلة التي يُنعم الله بها على أصحاب القلوب السليمة

إن القناعة من النعم الجليلة التي يُنعم الله بها على أصحاب القلوب السليمة

إن القناعة بما قسم الله تعالى، والرضا بما قدره وقسمه، من النعم الجليلة التي يُنعم …

ليتكِ تعلمين كم يخفق صدري كلما رأيتك أوسمعت عنك

ليتكِ تعلمين كم يخفق صدري كلما رأيتك أوسمعت عنك

ليتك تعلمين كم يخفق صدري كلما رأيتك أوسمعت عنك …….. أرى فيك الأصالة ، والشموخ …

إنه الغائب الذي لا بد له من عودة فأعدوا له العدة

إنه الغائب الذي لا بد له من عودة فأعدوا له العدة

وَلدتـكَ أمـكَ باكـياً مُستصرِخـاً …… والناسُ حولَك يضحكون سـروراًفاحرص لنفسك أن تكون إذا بكوا …… …

%d مدونون معجبون بهذه: