التخطي إلى شريط الأدوات
السبت. سبتمبر 19th, 2020
يريد اختبارك ليعرف أسرارك

تفسير رؤية الجن والشياطين فى المنام
من تفكر في ذنوبه تاب ورجع ومن تذكر قبيح عيوبه ذل وتواضع
تفسير رؤية الجنة وخزنتها وحورها وقصورها وأنهارها وثمارها
تذكروا حين تقوم الأشهاد
قصة حقيقية تغير مجرى حياتك إن عرفتها ( موسى العصر )الحلقة الأولى

يريد اختبارك ليعرف أسرارك.
– تأملت حالةً عجيبةً، وهي أن المؤمن تنزل به النازلة، فيدعو، ويبالغ، فلا يرى أثرًا للإجابة،
فإذا قارب اليأس، نظر حينئذ إلى قلبه، فإن كان راضيًا بالأقدار،
غير قنوط من فضل الله -عز وجل- فالغالب تعجيل الإجابة حينئذ؛
لأن هناك يصلح الإيمان، ويهزم الشيطان، وهناك، تبين مقادير الرجال.
وقد أشير إلى هذا في قوله تعالى: {حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ}
[البقرة: 214] .

395- وكذلك جرى ليعقوب عليه السلام؛ فإنه لما فقد ولدًا، وطال الأمر عليه،
لم ييأس من الفرج، فأخذ ولده الآخر، ولم ينقطع أمله من فضل ربه: {أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعاً} .
وكذلك قال زكريّا عليه السلام: {وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا} [مريم: 4] .
– فإياك أن تستطيل مدة الإجابة،
وكن ناظرًا إلى أنه المالك، وإلى أنه الحكيم في التدبير،
والعالم بالمصالح، وإلى أنه يريد اختبارك،
ليبلو أسرارك1، وإلى أنه يريد أن يرى تضرعك،
وإلى أنه يريد أن يأجرك بصبرك … إلى غير ذلك، وإلى أنه يبتليك بالتأخير،
لتحارب وسوسة إبليس، وكل واحدة من هذه الأشياء تقوي الظن في فضله،
وتوجب الشكر له، إذ أهلك بالبلاء للالتفات إلى سؤاله،
وفقر2 المضطر إلى اللجإ إليه غنًى كله.


1 في الأصل: أسراركم.
2 في الأصل: الفقر.