أفضل الأعمال

فِي البُخَارِيّ:
” سُئِلَ النَّبِي ( [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] ) أَي الْأَعْمَال أفضل؟
قَالَ إِيمَان بِاللَّه وَرَسُوله، قيل: ثمَّ مَاذَا؟ قَالَ: حج مبرور ” وَفِيه عَن عَائِشَة قَالَت:
” نرى الْجِهَاد أفضل الْعَمَل أَفلا نجاهد؟ قَالَ: لَا، لَكِن أفضل الْجِهَاد حج مبرور؟
” وَفِي الصَّحِيحَيْنِ قَالَ ( [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] ) :
” من حج لله فَلم يرْفث وَلم يفسق رَجَعَ من ذنُوبه كَيَوْم وَلدته أمه،
وَفِي مُسلم أَنه ( [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] ) قَالَ ” الْعمرَة إِلَى الْعمرَة كَفَّارَة لما بَينهمَا، وَالْحج المبرور لَيْسَ لَهُ جَزَاء إِلَّا الْجنَّة “.
فصل فِي التَّرْهِيب من ترك الْحَج للقادر عَلَيْهِ

روى التِّرْمِذِيّ وَالْبَيْهَقِيّ عَن عَليّ رَضِي الله عَنهُ قَالَ:
قَالَ رَسُول الله ( [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] )
” من ملك زاداً وراحلة تبلغه إِلَى بَيت الله وَلم يحجّ فَلَا عَلَيْهِ أَن يَمُوت يَهُودِيّا أَو نَصْرَانِيّا ” وَذَلِكَ أَن الله يَقُول: {وَللَّه على النَّاس حج الْبَيْت من اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلا} وَأنْكرهُ الْحَافِظ ابْن كثير فِي تَفْسِيره، وَذكر عَن عمر أَنه قَالَ ” من أطَاق الْحَج فَلم يحجّ فَسَوَاء عَلَيْهِ مَاتَ يَهُودِيّا أَو نَصْرَانِيّا “،
ثمَّ قَالَ وَهَذَا إِسْنَاد صَحِيح، وَذكر عَن عمر أَنه قَالَ:
” لقد هَمَمْت أَن أبْعث رجَالًا إِلَى هَذِه الْأَمْصَار فينظروا إِلَى كل من كَانَ لَهُ جدة فَلم يحجّ فيضربوا عَلَيْهِم الْجِزْيَة، مَا هم بمسلمين مَا هم بمسلمين ”
أه وروى الْبَزَّار أَنه ( [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] قَالَ ” الْإِسْلَام ثَمَانِيَة أسْهم: الْإِسْلَام سهم، وَالصَّلَاة سهم، وَالزَّكَاة سهم، وَحج الْبَيْت
سهم، وَالْأَمر بِالْمَعْرُوفِ سهم، وَالنَّهْي عَن الْمُنكر سهم، وَالْجهَاد فِي سَبِيل الله سهم، وَقد خَابَ من لَا سهم لَهُ “.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: