أربع في أمتي من أمر الجاهلية

عن أبا مالك الأشعري حدثه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال
: (أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن الفخر في الأحساب والطعن في الأنساب والاستسقاء بالنجوم والنياحة )
وقال النائة إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من
(صحيح مسلم)
الشرح
( أربع ) أي خصال أربع كائنة في أمتي من أمور الجاهلية
( لا يتركونهن ) أي كل الترك إن تتركه طائفة يفعله آخرون
( والاستسقاء بالنجوكم ) يعني اعتقادهم نزول المطر بسقوط نجم في المغرب مع الفجر وطلوع آخر يقابله من المشرق كما كانوا يقولون مطرنا بنوء كذا

( ودرع من جرب )
يعني يسلط على أعضائها الجرب والحكة بحيث يغطي بدنها تغطية الدرع وهو القميص ]

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: