ماذا يريد أعداء الله من المرأة

ماذا يريد أعداء الله من المرأة ؟؟؟!!!
لقد سلط الأعداء على المرأة المسلمة السهام، ونصبوا لها الشباك، وأعدوا لها الشراك،
فماذا يريدون؟
ماذا يريدون لها؟
وماذا يريدون بها؟
إنهم يريدون تحررها من دينها وأخلاقها وعفافها،
يريدونها ألعوبة في أيديهم، ودمية وسلعة بين ظهرانيهم،
لطالما وصفوا المجتمعات المحافظة بالتخلف والرجعية،
يقولون: إن نصف المجتمع معطل، المجتمع المحافظ لا يتنفس إلا برئة واحدة
{ وَذَلِكَ إِفْكُهُمْ وَمَا كَانُوا يَفْتَرُونَ }
[الأحقاف:28].

يريدون لأخواتنا أن يكن عارضات للأزياء، وصوراً تزين بها الأغلفة،
قولوا لي بربكم: ماذا جنت المجتمعات لما أهملت أمر المرأة وتركت لها الحبل على الغارب خرَّاجة ولاَّجة، تعمر الأسواق ذاهبة آيبة، تتفنن في مشيتها، وتتكسر في هيئتها، وتتغنج في كلامها؟

أما يكفي زاجراً ويشفي واعظاً ما حل بالمجتمعات التي خالفت تعاليم الإسلام حتى انطلقت الصيحات من بلاد الإباحية من نساء منصفات يطالبن بعودة المرأة إلى بيتها وعنايتها بزوجها وأولادها؟

إننا لا نخاطب في المرأة نفسها فقط،
بل أين الرجال؟! أين الأزواج؟! أين الآباء؟! أين الإخوة؟!
أين أهل الغيرة والمروءة والشرف والشهامة والمجد والكرامة؟!
كيف يرضون لبناتهم وزوجاتهم وأخوانهم أن يكن مرتعاً للنظرات المريبة، والأعين الخائنة؟! كيف يسمحون لبناتهم أن يكنَّ موائد مكشوفة، ولقماً سائغة، أمام ضعاف النفوس وعديمي المروءة؟!
إنه ما نكبت المجتمعات نكبة أشد من نكبتها في أخلاقها، وإذا أصيبت الأمة في أخلاقها فقل عليها السلام، لمَّا أهملت شأن المرأة، فاتقوا الله أيها المسلمون! واتقين الله أيتها المسلمات!
{ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }
[النور:31]
قوموا جميعاً بما يجب عليكم تجاه أنفسكم وبناتكم وأخواتكم وأسركم تصلح أحوالكم، وتسعد مجتمعاتكم وتفلحوا في دنياكم وأخراكم

{ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْأِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ }
[هود:88].

نفعني الله وإياكم بهدي كتابه، وبسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

وأقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين والمسلمات، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: