ابدأ بنفسك تصلح الأمة

ابدأ بنفسك تصلح الأمّه - Posts | Facebook

تقول فتاة:
لقد سئمت من الحياة التي أعيشها، فالبيئة التي حولي فاسدة، لن ينصلح الحال أبدًا، أريد أن يتغير الناس.
أختي الفتاة:
كل فتاة من الفتيات تحلم بالتغيير، وكل حلم من الممكن أن يتحقق، وإذا تحدثنا عن التغيير فإنه لا يحدث إلا إذا بدأ الإنسان بنفسه أولًا.
قال تعالى:
{إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ} [الرعد: 11].
(فإنه لا يغير نعمة أو بؤس، ولا يغير عزاً أو ذلة، ولا يغير مكانة أو مهانة، إلا أن يغير الناس من مشاعرهم وأعمالهم وواقع حياتهم،
فيغير الله ما بهم وفق ما صارت إليه نفوسهم وأعمالهم، وإن كان الله يعلم ما سيكون منهم قبل أن يكون، ولكن ما يقع عليهم يترتب على ما يكون منهم، ويجيء لاحقاً له في الزمان بالقياس إليهم.
وإنها لحقيقة تلقي على البشر تبعة ثقيلة؛ فقد قضت مشيئة الله وجرت بها سنته،
أن تترتب مشيئة الله بالبشر على تصرف هؤلاء البشر؛
وأن تنفذ فيهم سنته بناء على تعرضهم لهذه السنة بسلوكهم) [في ظلال القرآن، سيد قطب، (4/356)].
عمر والتغيير:
في إحدى طرقات المدينة المنورة، يسير النبي صلى الله عليه وسلم بجوار الفاروق عمر بن الخطاب آخذًا بيده،
فتفيض مشاعر عمر رضي الله عنه ليهتف بها لسانه يا رسول الله، لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسـي)، فيأتي الرد من المصطفى صلى الله عليه وسلم:
(لا والذي نفسي بيده، حتى أكون أحب إليك من نفسك).
ويسود الصمت ذلك الحوار الذي تهزه عواطف المحبة في الله، ولا يقطعه سوى صوت عمر بن الخطاب رضي الله عنه معلنًا الوعد قاطعًا العهد، فيقول:
(فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي)، فيقول صلى الله عليه وسلم: (الآن يا عمر)
[روا ه البخاري].
كيف تحول عمر في تلك اللحظات هذا التحول وصار النبي صلى الله عليه وسلم أحب إليه من نفسه؟!
لقد كان التغيير لدى عمر تغييرًا داخليًا، تغييرًا في باطنه وقلبه وقناعاته، ولذا؛ اتَّخَذَ القرار في ذات الوقت ونفس المكان؛ لأنه يعلم أن التغيير يبدأ من الداخل، ثم ينعكس على ألفاظ الإنسان وأفعاله وآرائه وحياتها كلها؛ لأنه يعلم قول الحق جل وعلا:
{إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ}
[الرعد: ١١].
وهكذا كل من يسعى إلى الريادة والتفوق، يستطيع أن يقطع على نفسه عهود التغيير، ويوقع على صكوك الارتقاء في مدارج الناجحين، فقرار النجاح هوقراره وحده، وحياته هو المسئول عنها، بنجاحاتها وإخفاقاتها.
السماء لا تمطر تغييرًا:
إن سر النجاح أيتها الفتاة يكمن في تحطيم وهمٍ ترسخ في عقول الكثيرين بحتمية الفشل، فها هو بطل رياضي، يكسر حاجز الوهم بحتمية الفشل الذي ظنه الناس حقيقة، بعد أن استنهض عملاقه الداخلي،
فقد (ظل الناس يعتقدون لمئات السنين أنه من غير الممكن جسمانيًّا أن يجري أحد ميلًا كاملًا في أقل من أربع دقائق، بل أعلن المدرب البريطاني في أوليمبياد 1903م أن (الرقم القياسي لمسافة الميل هو 4 دقائق و12.75ثانية، لا يمكن تحطيمه).
وفي نفس الوقت، جاء ذلك الرياضي الذي يدعى روجر بانيستر، والذي اعتقد أنه يستطيع تحطيم الرقم القياسي وكسر حاجز الأربع دقائق، وفي يوم 6 مايو 1952م استطاع تحقيق ذلك، وكان قوله بعد ذلك: (كنت واثقًا أنني أستطيع جري الميل في أربع دقائق)
[قوة التحكم في الذات، د.إبراهيم الفقي، ص(37)].
والعجيب أنه في خلال ثلاثين يومًا من تحطيم بانيستر لحاجز الأربع دقائق تمكن 32 رجلًا آخر من تحطيمه أيضًا، وفي خلال عام واحد، تمكن 317 من تحقيق نفس الهدف، وقد تمكن العداء النيوزليندي جون واكر من تحطيم حاجز الدقائق الأربع 120مرة، واليوم نجد أن تلاميذ المدارس الثانوية يكسرون حاجز الأربع دقائق للميل!!.
فالتغيير الأهم الذي مكَّن روجر من تحطيم الأرقام القياسية، بدأ من الداخل، من يقينه بقدرته على ذلك، تمامًا كما يقول مايكل كوردا: (لكي ننجح، يجب علينا أولًا أن نؤمن أنه بمقدورنا تحقيق النجاح)[أفضل ما قيل في النجاح، كاثرين كارفيلاس، ص (10)] فتذكري دائمًا أنه ليس للتغيير عصًا سحرية.
صقر لا تقهره الظروف:
وقد تقولين أيتها الفتاة وتتعللي ببعض الأسباب الوهمية،و التي يعلق عليها البعض أسباب تأخرهم عن ركب الفاعلية، فتضيع طاقتهم في النقد، وإلقاء التبعة على الآخرين، ناسين أو متناسين القاعدة الهامة التي علمناك إياها في مقدمة رحلتنا أن التكليف فردي.
وتأملي كيف يحول أهل الفاعلية الظروف القاسية إلى طاقة دافعة للنجاح،
فلا يعيشون بين قضبان الظروف أو يضيعون أوقاتهم في نقدها، تمامًا كحال ذلك الصقر الفريد.
ففي يوم من الأيام، وبينما كان الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور بين حاشيته فقال لهم: (أخبروني من صقر قريش من الملوك ؟)،
قالوا: (ذاك أمير المؤمنين الذي راض الملوك، وسكن الزلازل، وأباد الأعداء، وحسم الأدواء)، قال: (ما قلتم شيئًا).
قالوا: (فمعاوية)، قال: (ولا هذا)، قالوا: (فعبد الملك بن مروان)، قال: (ما قلتم شيئًا)، قالوا: (يا أمير المؤمنين، فمن هو؟)،
قال: (صقر قريش عبد الرحمن بن معاوية، الذي عبر البحر، وقطع القفر، ودخل بلدًا أعجميًّا مفردًا، فمصَّر الأمصار، وجند الأجناد، ودوَّن الدواوين، وأقام مُلكًا عظيمًا بعد انقطاعه، بحسن تدبيره وشدة شكيمته)
[البيان المغرب في أخبار الأندلس والمغرب، ابن عذاري، (1/ 165)، بتصـرف يسير].
فهل كان طريق الصقر ممهدًا؟ يجيبكِ التاريخ على ذلك، فقد دخل الأندلس وهو شاب في الخامسة والعشرين من عمره، مطارد من قبل العباسيين في المشرق، ومن الخوارج في المغرب، الكل يريد رأسه، وحيدًا إلا من عون الله وتوفيقه، ثم شدة بأس، وعزيمة نفس، لا تقف أمامها الصعاب،
ولا تفت في عضدها الظروف، ومع كل ذلك ينجح بفضل الله تعالى في الوصول إلى الأندلس وتكوين جيش مقاتل، يؤسس به أركان الخلافة الأموية الأندلسية.
ثم دخل عبد الرحمن قرطبة فصلى بالناس وخطب فيهم، فكان ذلك بمثابة إعلان ميلاد الدولة الأموية في الأندلس، وبويع له بالخلافة في (10 من ذي الحجة 138هـ / 18 من مايو 756م)،
ليصبح أول أموي يدخل الأندلس حاكمًا، ويطلق عليه ذلك اللقب الذي عُرف به “عبد الرحمن الداخل”، مؤسس تلك الدولة الفتية، التي أصبحت حضارتها منبعًا لحضارة أوروبا الحديثة، وظلت منارًا للعلم والمدنية عبر قرون طويلة من الزمان.
الإعاقة طاقة للتغيير:
بهذا العنوان يمكننا أن نصف حياة تلك المرأة المعجزة، إنها هيلين كيلر، قاهرة الإعاقة، المرأة التي ولدت في مدينة (تسكمبيا) من ولاية (ألاباما) بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1880م، وقبل أن تبلغ الثانية من عمرها أصيبت بمرض أفقدها السمع والبصر، وبالتالي عجزت عن الكلام لانعدام السمع.
سعت والدتها إلى تعليمها استعمال يديها في عمل إشارات تفصح بها جزئيًّا عما تود قوله، ثم وضعتها في معهد للعميان،
وطلبت من رئيس القسم أن يرشدها إلى معلمة لبنتها، فأرشدها إلى (آن سوليفان) التي كانت قد أصيبت أول عمرها بمرض أفقدها بصرها، ودخلت معهد العميان في الرابعة عشرة من عمرها.
وبعد حين عاد إليها بصرها جزئيًّا، وقد التقت بعد انتهاء دراستها بهيلين كيلر لتبدأ معها رحلة طويلة مثيرة هي أشبه بالأعجوبة، وتمثل في الحقيقة أروع إنجاز تم في حق تأهيل المعوقين.
رحبت أسرة كيلر بالمعلمة سوليفان ترحيبًا حارًّا، وكانت هيلين آنذاك في حوالي السادسة من عمرها، بدأت سوليفان تعلمها الحروف الأبجدية بكتابتها على كفها بأصابعها، واستعملت كذلك قطعًا من الكرتون عليها أحرف نافرة،
كانت هيلين تلمسها بيديها، وتدريجيًّا بدأت تؤلف الكلمات والجمل بنفسها.
وبعد مرور عام تعلمت هيلين تسعمائة كلمة، واستطاعت كذلك دراسة الجغرافيا بواسطة خرائط صنعت على أرض الحديقة كما درست علم النبات، وفي سن العاشرة تعلمت هيلين قراءة الأبجدية الخاصة بالمكفوفين، وأصبح بإمكانها الاتصال بالآخرين عن طريقها.
ثم في مرحلة ثانية أخذت سوليفان تلميذتها إلى معلمة قديرة تدعى (سارة فولر) تعمل رئيسة لمعهد (هوارس مان) للصم في بوسطن، وبدأت المعلمة الجديدة مهمة تعليمها الكلام، بوضعها يديها على فمها أثناء حديثها؛ لتحس بدقة طريقة تأليف الكلمات باللسان والشفتين، وانقضت فترة طويلة قبل أن يصبح باستطاعة أحد أن يفهم الأصوات التي كانت هيلين تصدرها.
لم يكن الصوت مفهومًا للجميع في البداية، فبدأت هيلين صراعها من أجل تحسين النطق واللفظ، وأخذت تجهد نفسها بإعادة الكلمات والجمل طوال ساعات مستخدمة أصابعها؛ لالتقاط اهتزازات حنجرة المدرسة وحركة لسانها وشفتيها وتعابير وجهها أثناء الحديث.
وتَحَسَّن لفظها وازداد وضوحًا عامًا بعد عام، فيما يعد من أعظم الإنجازات الفردية في تاريخ تربية وتأهيل المعوقين.
ولقد أتقنت هيلين الكتابة وكان خطها جميلًا مرتبًا، ثم التحقت هيلين بمعهد كمبردج للفتيات، وكانت الآنسة سوليفان ترافقها وتجلس بقربها في الصف لتنقل لها المحاضرات التي كانت تلقى، مما مكَّنها أن تتخرج في الجامعة عام 1904م حاصلة على بكالوريوس العلوم في سن الرابعة والعشرين.
ذاعت شهرة هيلين كيلر فراحت تنهال عليها الطلبات لإلقاء المحاضرات وكتابة المقالات في الصحف والمجلات، وبعد تخرجها في الجامعة عزمت هيلين على تكريس كل جهودها للعمل من أجل المكفوفين، وشاركت في التعليم وكتابة الكتب، ومحاولة مساعدة هؤلاء المعاقين قدر الإمكان.
ثم دخلت في كلية (رود كليف) لدراسة العلوم العليا، فدرست قواعد وآداب اللغة الإنجليزية، كما درست اللغة الألمانية والفرنسية واللاتينية واليونانية، ثم قفزت قفزة هائلة بحصولها على شهادة الدكتوراه في العلوم والدكتوراه في الفلسفة.
وفي الثلاثينات من القرن العشرين قامت هيلين بجولات متكررة في مختلف أرجاء العالم في رحلة دعائية لصالح المعوقين؛ للحديث عنهم وجمع الأموال اللازمة لمساعدتهم، كما عملت على إنشاء كلية لتعليم المعوقين وتأهيلهم، وراحت الدرجات الفخرية والأوسمة تتدفق عليها من مختلف البلدان، ألفت هيلين كتابين، وكانت وفاتها عام 1968م عن ثمانية وثمانين عامًا.
ماذا بعد الكلام؟
ـ عليكِ أن تعلمي أختي الفتاة أنه إذا أردتِ أن تستفيدي من شهر رمضان أقصى استفادة، فعليكِ من الآن أن تبدئي بتغيير نفسكِ، وهذه ورقة عمل:
1. ابدئي في حصر الأخلاق الحسنة التي تريدين أن تكتسبيها، والأخلاق السيئة التي تبغين التخلص منها.
2. الطاعات التي أنتِ في مقصرة فيها، ابدئي في حصرها ومن ثم حتى بداية شهر رمضان، دربي نفسك على فعل هذه الطاعات، فمثلًا قراءة القرآن، ابدئي من الآن بتحديد ورد يومي مع كتاب الله تبارك وتعالى.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: